رسالة ترحيب " قرآن كريم "





















أعوذ بالله من الشيطان الرجيم



بسم الله الرحمن الرحيم

" أ ل ر 0 تلك آيات الكتاب المبين 0


إنا أنزلنه قرآناعربيا لعلكم تعقلون 0

نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا

إليك هذا القرءان وإن كنت من قبله لمن الغافلين "

صدق الله العظيم ( سورة يوسف )































الخميس، 27 مايو، 2010

حكايات عمو فاروق الجزء الثالث (رحلة عبرنهر النيل)












            !*! رحلة عبرنهر النيل !*!
******************************************************
شيئ عجيب جدا بعد الفيضان الكبير لنهر النيل فى النصف الثانى من أغسطس من كل عام وبعد عدة أسابيع تجرى خلالها المياة محملة بالطمى الذى هو عبارة عن أمطار غزيرة جدا نزلت على هضبة الحبشة بالشتاء وفتتت الصخور بماتحتوية من معادن" حديد ونحاس ومغنسيوم وفضة ودهب وألمونيوم وكالسيوم وبوتاسيوم وفسفوروفوسفات ومنجنيز  و كبريت وفحم وتتحول المياه إلى اللون البنى القهوائى وتسير من الحبشة من فرعى النيل الأبيض والنيل الأزرق ثم تمر بالسودان وتدخل أرض مصر من حلايب وشلاتين لأسوان و الأقصر وقنا وسوهاج وأسيوط والمنيا وبنى سويف والجيزة والقاهرة ثم القناطر الخيرية وفيها يتفرع نهر النيل إلى فرعين :   فرع دمياط   و"فرع رشيد" .
وتبدأ  قصتى فى  شهر سبتمبر عام  1960 على  " فرع رشيد "  الذى  يمر  بقريتى  الأصلية  وهى" البريجات "( بلد والدى وجدى وجدتى وأعمامى وعماتى ) وهم  جميعا  بمقبرتها رحمهم الله وهى تتبع مركز كوم حمادة محافظة البحيرة وتبعد قريتى"البريجات "عن المدينة التى ولدت فيها وترعررت" منوف" إثنتا عشرة كيلوا مترا.
 فقد قررت أنا وأخى"محمود"أن نقضى أجازتنا  الصيفية  هذا العام مع أولاد عمنا"على" وهم"محمد وطه ويسرى"(رحمهم الله فقد توفوا ثلاثتهم) وكان لابد من السفر بالسيارة من"منوف"حتى قرية "جزى"ثم منها بالمركب الشراعى خلال" فرع رشيد " إلى
قريتنا " البريجات " ويستغرق سفرنا هذا ساعة واحدة للسفر وتحتاج قرشين من كل منى ومن أخى للسفر وقد جهزنا المبلغ وركبنا السيارة لقرية " جزى "  ووصلنا بعد نصف ساعة ثم نزلنا من السيارة ووجدناإزدحام شديدأمام المركب وكان الفلاحين والفلاحات  يجهزون أنفسهم منهن من تحمل على رأسها"حلة"أو" قفة"أو"سبت"كبير مغطى بجلابية وبه خيرات الله من" زبدة وجبنة وفطيرمشلتت ودره مشوى وبط محمر" طبعا شميت ريحته ورجال آخرين بعضهم يمسك عصاه والآخر بيده إبنه والثالث بيدة جاموسة والرابع بيده حماره والخامس بيده جمل  وسادس بيده حبل ممسكا بعدد من الماعز والخرفان ورأيت كلبا يسير بالمركب بحرية وكأنه ليس له صاحب وهكذا من كل صنف ووجدنا ريس المركب يمد لوحا من الخشب من على المركب للشاطئ ليصعد عليه الناس إلى المركب وركبنا المركب وبجوارنا كل هذه الكائنات ومنها ما تبرز أمامنا بالمركب ومنها ماتبول ولاحياة لمن تنادى كله طناش المهم إنى وأخى"محمود" بعدنا عنهم خوفا من إن يعضونا  وفك ريس المركب السلسلة المربوطة بالوتد  وشدها وسحب لوح الخشب من على شاطئ " فرع رشيد " إلى داخل المركب ورفع الريس الشراع ومساعده شاب يمسك الدفة ليوجه  المركب يمينا ويسارا والحقيقة كنا خايفين جدا لأن النيل كان عاليا وشديد ومرتفع الأمواج ومندفع بقوة كان المركب يخترق المياة وكأنه سكين يقطع قالبا من الجبن أو الزبدة فيبتعد النصفان يمينا ويسارا وتعجبت كيف يحمل المركب كل هذه الكائنات ولايغرق لم يستطع عقلى الصغيرتفسير هذا أويستوعبها ووصلنا بعد نصف ساعة لشاطئ قريتنا "البريجات"  فقفز مساعدالريس على الشاطئ ممسكا السلسلة وربطها حول الوتد الكبيرالمعد للمرسى ووضع لوح الخشب لننزل عليه للشاطئ ونزلنا بسرعة ولم ننتظر الحيوانات وطرنا نسأل على بيت عمنا "على" فدلنا عليه رجل يصنع حصيروقال لنا :
إ نتواولاد الشيخ عبد الحفيظ قولنا له:أيوة قال: إزيه داواحشنا أوى سلمولى عليه قولوله: عبد الله العلاج بيسلم عليك طبعا قولنا له : طيب وإحنا ناوين ننسى إحنا فاضيين وخبطنا على البيت ففتحت لنا بنت عمنا وقالت:"فاروج ومحمود"ياأومه جوم إنتواموش عارفينى أنا"لوزة"بت عمكواودى"شربات" وأشارت لبنت قاعدة بتزغط الوزة وقالت ودى "زوبة"  وأشارت لبنت بتغسل الصحون فى طشت كبير أمامها ودى "وفاء" الحلوة البيضة دى أم شعر أصفر( رحمها الله ) قاعدة تنقى "الرز" دخلنا وسلمنا عليهم وعلى"مرات"(زوجة) عمى" سالمة" - رحمها الله - اللى فرحت جدا وكانت كريمة معنا جدا وفكاهية تحب الضحك والتريقة قالت لنا : شكلكوا جايين من ورا أبوكوا قولنالها : أيوه قالت : ولايهمكوا جدعان هوه موش عاوزكوا تيجوا عندناهوه أبوكواكده دايمازعلان مننا ليه موش عارفين قولتلها:فين" محمد وطه ويسرى "؟  قالت:فى الغيط   " زوبه "  دلوقتى تخلص الصحون
وتاخدكوا للغيط بس تيجوا بعد ساعتين عشان تتغدوا قعدنا جابولنا كبايتين شاى صغيرين " التلاتينة" شربناهم كانوا مليانين سكر وشاى تقيل بعد ربع ساعة  جابولنا دور تانى شاى خفيف شوية شربناه وبعد ربع ساعة جابولنا كبايتين تالت مرة فقولنا لمرات عمى : كفاية شاى قالت:الدورالأخيرده بالنعناع لازم تشربوه عشان معدتكم كويس يشيل المغص اللى جابولكوا الشاى التقيل وضحكت نكته فعلا وضحكنا معاها وقامت"زوبة"ودخلت ولبست جلابية الخروج والطرحة السودة فوق راسها وقالت يالا بينا عالغيط ومشيناحوالى عشردقايق بين بيوت الفلاحين ومعظمها بالطوب "النى" يعنى من "طمى" نهر النيل " والتبن "( عيدان القمح مكسرة وجافة ) وطبعا قابلنا فى طريقنا حمير حامله "دره" وجاموسة جاررها عيل صغير وجمل شداه طفلة صغيرة وراجل فلاح راكب حمارورايح للغيط ومعاه"الزاد" بتاعه(أكله)ووصلنا للساقية تحت شجرة "الجميز" وقام "يسرى" جرى علينا وحضنا وسلم علينا وقولناله فين محمد وطه؟ قال : "محمد" جوة الدرة بيسقى الزرع "وطه" بيساعده  فى فتح جنايات للخطوط قعدنا مع "يسرى" قالت  "زوبة": حارجع للبيت عشان أساعد أومه  فى الغدا قام يسرى وقالنا موش نفسكوا تاكلو "دره" مشوى قولنا ياريت قال بسرعة حاشويلكوا"كوزين"كفاية بس عشان تعرفوا تتغدواوبالليل نيجى ناكل نص الغيط براحتنا ضحكنا أنا ومحمود وكأننا بالجنة وفعلا جاب "عيدان درة ناشفة" وولعها  وقال :كل واحد يجيب "كوزين دوره" لنفسه ينقيهم بمزاجه رحت "أنا ومحمود"وقطعت "كوزين دره"وجيت أقشرهم  قالى" يسرى"إبن عمى لأه سيبهم يسخنوا الأول ولمايعرقواكويس تكون النارهديت قشرهم  وإشويهم حتلاقى "الدره" إستوى كويس وتاكله وفعلا عملنا بنصيحته ولما هديت النار أخدت  " كوذين الدره" وقشرتهم وحطيتهم على الجمر وقلبتهم وبسرعة "إستوا" وشافنى إبن عمى يسرى قالى : أنت ليه ماجيبتش
"كيزان"كبارزى"محمود"قولتله:أصلى بحب"الدرة"اللى محبب وصغيرموش مرصوص جنب بعض متفرقة عشان تبقى طرية وفيها "لبن"وماتوجعش المعدة قالى تعرف دى بنسميها إيه؟قولتله:لأه قالى :بنسميها"سنة العجوزة "الكبار فى السن عشان سنانهم  ضعيفة بيحبوه هوه إنت عجوز قولتله :أيوه يابنى شنانى بتوجعنى ربنا يطولى فى عمرك وتكبر وتبقى عجوززيى وضحكنا من قلوبنا وبعد ماكلنا"الدره"راح "يسرى "ونده على"محمد وطه "ولاد عمى " على "وقالهم " فاروق ومحمود" ولاد عمكوا "عبد الحفيظ"  جوم لقينا ولاد عمنا جريواعليناوحضنوناوسلموا عليناوقعدوا ياكلوا"دره"وسابوا الشغل بالغيط وقالوا :إحكولنا جيتوا إزاى حكينا لهم الحكاية العربية والمركب قالوا: والله جدعان بالليل حانيجى الغيط نسهرمع بعض ورجعوا للغيط يكملوا السقى "للدره" وبعد ساعة لاقيناهم جايبين معاهم خيار وطماطم وملوخية وقالواعشان مايكونش نفسكوافى حاجة ورجعنا للبيت كلناوخبطناعلى الباب فتحتلنا"شربات"قولنالها:إيه الريحة الحلوه دى؟قالت : عملنا لكوا"رز معمَّر"بالفرن"ودكربط"قولنالها:وإعملى"الملوخية"دية قالت: حتتأخروا على الأكل قولنالها:موش مهم "الدره" المشوى شبعنا نقدرنستنى شوية نص ساعة وإديناها الخياروالطماطم غسلتوا وقطعته قطع صغيرة وقعدنا ناكل وعجبتنا أوى"الملوخية بالتقلية وشوربة ولحم البط  والرز باللبن المعمَّر بالفرن البلدى" كانت أكله ليس لها مثيل طعمها لن أنساه أبدا .
*************************************************
بقلم / المهندس : فاروق بن النيل
وإلى اللقاء فى: الجزء الرابع " إنحسار نهر النيل "     
abuiyad

هناك 26 تعليقًا:

أبو حسام الدين يقول...

السلام عليكم
جميلة تلك اللحظات التي يجتمع فيها الأطفال مع بعضهم..
حكايتك يا عم فاروق هذه المرة تدور حول الأكل البلدي أكثر، طبعا فقد كان كل شيء وقتها طبيعيا..
استمتعت وأنا أقرأ قصتك...شكرا، وإلى جزء أخر إن شاء الله.

مع تحيات أبو حسام

جنّي يقول...

السلام عليكم

حكايات جميلة وزمن اجمل ..

خير فعلت ان ازلت الموقع اياه ..

تحيتي

شذا الروح يقول...

جميله اووى يا عمو فاروق
والاجمل الصحبه والاكلات الجامده دى
شوقتنا

منتظرين الباقى

الزهرة البرية يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا بعتذر على الزيارة المتأخرة

ثانيا أحب أن أبدى اعجابى بسردك لهذه اللحظات الجميلة حقيقى عجبتنى أووى ربنا يسعدك دوما

دمت بكل الخير والسعادة

مع تحياتى

Joudy

البنفسج الحزين يقول...

ايه دا يا عمو فاروق جوعتنا...
الله علي الايام الجميله اللي كانت فيها الأقارب حبايب بجد ...
تسلم ودامت لنا حكاياتك الجميله...

فاروق بن النيل يقول...

أبو حسام الدين ...
يشرفنى أن يكون أول تعليق من كاتبنا الكبير أبو حسام الدين أكرمك الله وشكرا لك على إطراءك الجميل

فاروق بن النيل يقول...

الأستاذ/ الفاضل سعيد ( مدونة جنِّ )
أشكرك لم أكن أعرف مكانه وعرفت وأزلته وعلى فكره كثيرين ممن هم أصدقؤنا يدخل عليهم ويسجل مباشرة من جوجل وشكرا لك تعليقك على القصة .

فاروق بن النيل يقول...

شذى الروح ...
الأكلات الجامدة دى مابقتش موجودة زى زمان وماحدش يعرف يعملها بنفس النكهة والطعم الجميل زمن الكرماء المخلصين دومتى أختاه

فاروق بن النيل يقول...

الزهرة البرية ....
أهلا بيكى بمدونتى شرفتينى والله وأشكرك على تلبيتك دعوتى وشكرا على تعليقك الرائع وأرجو ألا تكون زيارتك الأخيرة

فاروق بن النيل يقول...

البنفسج الحزين .....
فعلا كما قولتى زمن الحياة والأهل المحبون والكرماء ليته يعود كما كان وشكرا لك

كلمات من نور يقول...

حكايات الزمن الجميل

اجمل ذكريات الحمدلله لسه في قبوبنا وفقير هو من لا ذكريات لديه .....متابعين

فاروق بن النيل يقول...

كلمات من نور .....
فعلا إسم على مسمى كلماتك من نور لاأجد أبلغ من هذا ردا وشكرا لك

فتاه من الصعيد يقول...

انا لسه شايفه المدونه الجميله دي

عجبني اسلوب حضرتك اوي في السرد... واعتقد ان الريف واهله ماتغيروش عن الاول كتير

انا خايفه للنيل هو اللي يتغير ومايجيش :(

اسمحلي اضيف مدونتك عندي :)

تحياتي

فاروق بن النيل يقول...

فتاةمن الصعيد ...
الأستاذة فاطمة ... شرفتينى بمدونتى الجديدة اللى إفتتحتها من يوم 21 إبريل 2010 بموضوع " السؤال إجبارى " ويارب تكون عجبتك .
طريقة سردى للقصة هى طبيعية فقد حكيت بمدونتى الأصلية موضوعا حدث لى بأوروبا يسمى" الله موجود وهو وحده المعبود" فأشار إلى صديق ( الأستاذ/ صلاح صاحب مدونة Sal) بأن أحكى حكاياتى فقد أعجبه طريقة سردى للحكاية وقال إنها طريقة مشوقة وسلسة
لذا لم يكن من المعقول أن أسرد مجموعة من القصص المتتالية والمتعاقبة زمنيا مع قصائدى الشعرية وبرغم إعتراض كثير من الأصدقاء والصديقات على إفتتاحى لهذه المدونة أضطررت لها لسرد هذه الحكايات ربما تنفع الصغار والكبار أيضا وقلت لو وجدت عدم القبول منكم سوف أقفلها فورا وشكرا على إطراءك

ندى الياسمين يقول...

احم

ريقنا جري على الملوخيه يا فندم


احلى اكل ممكن الواحد ياكله فى حياته الى طالع فى ارضه

انا امنية حياتي يبقى عندي فدان واحد بس ازرع فيه اكلي ما اكلش من ايد حد

بس طبعا انا مش هاعرف ازرع انا هاجيب حد يزرعلي
ههههههههههههههههه

انا اخري ازرع شوية ريحان وياسمين فى البلكونه

بجد حكايات حلوه اوي

سميرة يقول...

ا/ فاروق
مسرورة لمروري بمدونتك الجميلة والممتعة
تعرف انا مرة رحت في شم النسيم مع صديقتي لقرية والدتها وقضيت يوم جميل جدا

الاقتراب من الارض يعطيك الاحساس بالسكينة

اتمنى ان اخوض كل تجارب السفر الممتعة
ولابأس من الشعور بالخوف في بعض الاحيان

تقبل مروري

سميرة

منى القلب ليلى يقول...

بجد ماشاء الله بتقدر تسرد القصه باثاره وبدون ملل للقارىء

الايام الجميله وخصوصا الطفوله ياالف خسارة مش بترجع تانى

الله يعطيك الصحه والعافيه

فاروق بن النيل يقول...

ندى اليايسمين .....
إحم إحم بقى حد عنده أرق زهرة فى الوجود وبأحبها جدا لدرجة عندى شجرتين منها بالبيت طبعا بقصرية فخار وقريب جدا حوض كبير بالرووف إن شاء الله ( الياسمين ) ويقول إحم على التقلية بتاعت الملوخية تعرفى إنتى فقرية بس بجد زواقة شرفتى مدونتى بجد وشكرا لك نورتينى

فاروق بن النيل يقول...

سميرة ....
أهلا بيكى بمدونتى أنا شخصيا أحب السفر حتى الآن منذ كان عمرى 12 عاما حتى الآن 63 عاما وبأكون سعيد جدا برحلات القرى أكتر من البحر بالصيف وشكرا على تواجدك شرفتينى والله

فاروق بن النيل يقول...

منى القلب ....
ممكن بترجع تانى إزاى ؟( الأول أهلا بيكى بمدونتى وشرفتينى) .
أولا لو كان عندك أولاد صغيرين أو حتى إخواتك أو أولاد أختك حاولى تسعديهم بهذه الذكريات وتعيشيهم فيها ستجدى متعة كأنك تعيشيها مرة أخرى هو إمتداد أختى الحب والمشاركة مهمة جدا وشكرا لك مشاعرك الطيبة

وداد يقول...

الله الله على الأيام الجميلة

تصدق يا خالو انا اول مرة اعرف انه ممكن نروح البريجات عن طريق جزي

الله يرحم الأيام الجميلة

هي طنط زوبة كانت لسه متجوزتش صح؟

بس والله عسل وانت بتقلدهم في الكلام

بالضبط زي ما بيقولوا

هههههههههه

انا بحب اوي العيشه في الريف

ولما كنا بنروح شما عند قرايبنا كنت ببقى في منتهى السعادة

ياريت لو ليك ذكريات في شما تقولها يا خالو

بص اي حاجة تخطر في بالك عيشتها اكتبها على طول

كل إللي بتحكيه انا معشتهوش لكن بجد بعد ما بقرأ كلامك كأني عيشته بالضبط

خصوصاً إني اعرف او اسمع تقريبا عن اغلب الشخصيات التي تذكرها

معلشي طولت بالكلام

فاروق بن النيل يقول...

وداد الغالية .....
لا طولتى ولا حاجة بالعكس زى السكر وانا مارحتش شمة أبدا ورحت فقط البريجات وعشان كدة بأحكى عنها وشكرا على تعليقك الجميل وسلميلى على المطنشات الناسيات الغافلات الغلسات موش حاقول على أسمائهن لأنهن يعرفن أنفسهن أكثر من غيرهن وشكرا

tote soly يقول...

جميله قوي يا خالو القصة وبتحكي فيها لحظات جميلة من الزمن الأصيل وأجمل حاجه إنك سردها بشكل طبيعي وجميل العيشه هناك بسيطة وجميلة وكلها حب وتواضع وأهل الفلاحين كلهم كرم ويعرفو ازاي يرحبو بالأهل لما يكونوا غيبين عنهم وكمان الضيوف
في انتظار قصة جديدة

فاروق بن النيل يقول...

tote soly
أهلا بكى مرة أخرى بحكايات عمو فاروق وإشمعنى الجزء الثالث أنتى بتحبى الرز المعمر باللبن والقشطة يافجعانة ماشى كل واحد حسب حالته الصحية
هويدا عزيزتى شرفتينى وشكرا جزيلا
خالو/ فاروق

❤ مدونة قلب العرب ❤ يقول...

اتمني ان اعيش حياة الريف .. حيث الجو النظيف والناس الطيبين كالملائكة لم يتلوثو بأجواء المدينة ..
استمتعت كثيرا وأنا أقرأ قصتك...

فاروق بن النيل يقول...

سارة العمرى ....العزيزة الغالية
ياليتنى إستطعت أن أريكى هذا الريف فى بلدى فاأخى الكبير متزوج من إبنة عمى التى ذكرتها بالقصة( زوبة) ولها ولد وثلاثة بنات وازورهم مرتين أو ثلاثة بالعام وسعدت كثيرا بكلماتك وأهلا بكى وشرفتينى

المتابعون

من أنا

صورتي
رجل عصامى:مسروق أحلامه بالمعاش مر بمواقف صعبة وخرج منها بتجارب وخبرات من جميع الأصناف صقلته بدأ فقيرا وبمداومته على صلة الرحم أغناه الله , متواضع , عصبى , حاد المزاج مع الحق , غير دبلوماسى , محب للجميع , إجتماعى , رومانسى , متدين .